مقال – نوع الطماطم والفراولة هو الذي يحدد إن كانت تسبب حساسية.. وهكذا تتجنبها

خلصت دراسة حديثة إلى أن نوع الطماطم والفراولة هو الذي يتسبب بالأساس في الإصابة بالحساسية. الدراسة الألمانية فسرت ما توصلت إليه بتجربة شملت عدة أنواع من هذه الثمار وقدمت طريقة بسيطة وفعالة للتمتع بها دون مخاطر صحية.

شاهد ايضا:  مقال: جولة حصرية داخل أغلى منزل في العالم

تدخل الطماطم والفراولة في إعداد العديد من وصفات الطعام الشهية، إذ تُزين الطماطم من جهة مطابخ الكثير من دول العالم، لاسيما بلدان البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط. ومن جهة أخرى يتم الاعتماد على الفراولة بشكل كبير في إعداد الحلويات والعصائر بمختلف أنواعها.

لكن تناول الطماطم والفراولة قد لا يخلو من مخاطر صحية، خصوصا للأشخاص الذين يُعانون من الحساسية، على غرار ما توصلت إليه دراسات علمية سابقة في هذا المجال. بيد أن إحدى الدراسات خلصت إلى نتائج تبدو نوعا ما مُغايرة.

وتقول الدراسة إن نوع الطماطم أو الفراولة هو الذي يتسبب بالأساس في الحساسية، لأن محتوى البروتينات المُسببة للحساسية في هذا النوع من الثمار، يختلف حسب طريقة زراعتها، وفق ما أشار إليه موقع “scinexx”.

وأفادت الدراسة الصادرة عن جامعة ميونيخ الألمانية أن تعريض هذه الأنواع من الثمار إلى درجة حرارة مرتفعة، لاسيما أثناء طبخها، يُدمر المواد المُسببة للحساسية في الفراولة والطماطم.

وأوضح موقع “derstandard” أن النتائج اعتمدت على دراسة اهتمت بتحليل مدى ارتفاع محتوى البروتينات المُسببة للحساسية في حوالي 20 نوعا مختلفا من الفراولة وكذلك 23 نوعا من الطماطم، وأضاف الموقع أنه تم أيضا فحص تأثير ظروف النمو البيولوجية والتقليدية الخاصة بالفراولة والطماطم.

وتابع نفس المصدر أن خبراء الدراسة لاحظوا أن نوع الفراولة والطماطم المُسببة للحساسية يرتبط بشكل كبير بنوع هذه الثمار التي تفقد الكثير من المواد المُسببة للحساسية خلال تعرضها إلى درجة حرارة مرتفعة للغاية.

شاهد ايضا:  مقال: أقوى 10 أفلام عن الحروب والأساطير

يُشار إلى أن الكثير من الناس يُعانون من الحساسية، خاصة ما يُسمى بـ”حساسية الربيع”، التي تؤدي إلى تهيج الأنف والعين والجلد في هذا الفصل من السنة، بسبب انتشار حبوب اللقاح والأتربة في الهواء، فيما ينصح خبراء الصحة بضرورة زيارة الطبيب واتباع بعض الخطوات الوقائية، مثل تجنب الخروج إلى الحدائق والمنتزهات قدر الإمكان في هذه الفترة من السنة.

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا:

Advertisements
Advertisements