خبايا وأسرار أشهر المومياوات المكتشفة عبر التاريخ

عند كل اكتشاف أي مومياء، تنتشر الشائعات حول منشئها والسبب المؤدي إلى الوفاة. ملف الصور التالي يعرض خبايا وأسرار أشهر وأقدم المومياوات المكتشفة عبر التاريخ.

 

لغز المومياء “آتا”

هل نحن أمام كائن فضائي؟ كثيرون سألوا أنفسهم هذا السؤال عندما تم العثور على هذه المومياء في العام 2003 في صحراء أتاكاما في تشيلي. حتى أن فيلما وثائقياً تناول فرضية اكتشاف كائن فضائي، لكن المومياء كانت لإنسان. واستناداً إلى حجم 15 سم فقط يفترض الباحثون أن المومياء تعود إلى جنين ولد قبل آوانه وكان يعاني من تشوهات على مستوى العظام وتركيب الجمجمة.

قناع المومياء الأثري

عثر باحثون من جامعة “توبنغن” الألمانية على قناع المومياء المذهبي هذا في واحدة من أقدم وأهم المقابر الأثرية في مصر. وجد القناع داخل تابوت خشبي مدمر في سقارة، جنوبي القاهرة. ويعود القناع لأكثر من 2500 عاماً، و وهو لكاهن مصري قديم من الأسرة السادسة والعشرين. وتعد الأعين الكبيرة الأكثر لفتاً للنظر في هذا الاكتشاف الأثري.

 

توت عنخ آمون

في العام 1922، اكتشف عالم الآثار البريطاني هوفارد كارتر مومياء الفرعون توت عنخ آمون في وادي الملوك بالقرب من قبر الملك رمسيس الرابع. وظلت تكهنات الباحثين لعقود من الزمن حول فرضية ما إن كان الملك الطفل قد قُتل. إلى حين أظهر الفحص المقطعي للمومياء عام 2005، وجود عدة كسور تشير إلى أن توت عنخ آمون قد مات بسبب حادثة صيد.

 

أجمل مومياء

ظلت مومياء روزاليا موجودة في سرداب الدفن المسمى أيضاً السرداب الكبوشي في بالرمو لما يقرب من 100 عام. توفيت روزاليا قبل وقت قصير من عيد ميلادها الثاني بسبب إصابتها بالتهاب رئوي. تبدو الفتاة كما لو أنها نائمة وتعتبر أجمل مومياء في العالم. لم يكشف الطبيب عن طريقة التحنيط التي حافظ بها على وجهها. لكن عدد من الباحثين وجدوا أن الطبيب ألفريدو سالافيا استبدل دم الفتاة بسائل الفورمالين القاتل للبكتيريا.

شاهد ايضا:  قصة دستور الكويت

 

سرداب المومياءات

في بالرمو لا يمكن رؤية المومياء الأكثر جمالاً في العالم فحسب، وإنما أيضا مومياءات أخرى مروعة: في سراديب الموتى في دير الكبوشي، يُدفن الأغنياء بملابسهم. وعندما استنتج الرهبان في حوالي عام 1600 أن الأجسام لم تتحلل، قاموا بوضع المومياوات على الجدران، حيث يمكن مشاهدتها اليوم.

 

“أوتزي” رجل الثلج

في العام 1991 عثر زوجان ألمانيان من نورنبرغ على مومياء جليدية في جبال الألب في منطقة ألب آوتزتال أثناء المشي (ومن هنا جاءت التسمية). وفي العام 2000 درس العلماء بقايا رجل العصر الحجري المحفوظة بواسطة التجفيف الطبيعي للتجميد لتحديد سبب الوفاة. وعلى الأرجح فإن الرجل المولد بين عامي 3359 و 3105 قبل الميلاد قد قتل بسهم.

 

مومياء المحارب السكوثي

عمر مومياء المحارب السكوثي هو نصف عمر مومياء “أوتزي” تقريباً. اكتشفت هذه المومياء في العام 2003 من قبل فريق بحث دولي في منغوليا. وكانت محفوظة في الجليد، وتعود لمحارب من شعب السكوثي. ترتدي هذه المومياء فروًا مصنوعًا من فراء حيوان المرموط وأحذية خاصة بالمشي على الجليد.

 

مومياء المستنقعات

في العام 1900، عُثر على أشهر مومياوات المستنقعات الستين التي تم اكتشافها في ساكسونيا السفلى. وخلال حوالي 1700 سنة وبسبب المكونات الموجودة في المستنقع، اكتسب شعر المومياء اللون الأحمر، و لهذا سميت بـ”The Red Franz” كما حافظ حمض الدبال الموجود في المستنقع على شكلها.

 

مومياء الطفل ديتمولد

تنحدر مومياء هذا الطفل من بيرو. ومع ذلك تم تسميتها على متحف ولاية ليبه فى مدينة ديتمولد، والذي كانت قد استلم المومياء في عام 1987 من أجل تحنيطها بطريقة احترافية. الطفل، الذي توفي بسبب عيب خلقي في القلب، هو واحد من أقدم المومياوات في العالم، والتي يقدر عمرها بأكثر من 6500 سنة. وبهذا تكون مومياء الطفل ديتمولد أقدم من توت عنخ آمون و”أوتزي”. تورستن لاندسبرغ/ إيمان ملوك

شاهد ايضا:  مقال: أفضل الأطعمة التي يُمكن أن تقوي الذاكرة

المصدر

DW

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا:

Advertisements
Advertisements