Advertisements

حدائق حيوانات بشرية

هذه قصة عن مذكرات ضائعة، وعن امرأة سعت على مدى ثلاث سنوات لكشف النقاب عن فصل مظلم في التاريخ، كانت المذكرات تعود إلى “أبراهام أونريكاب” الذي قبل وعائلته اقتراحا لعرضهم كإسكيمو بريين في العالم الغريب لحدائق الحيوانات البشرية.

Advertisements
شاهد ايضا:  قصة كارنيغي - أغنى رجل في بداية القرن العشرين

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا: