اتجار الشركات العملاقة بمساعدات التنمية

يعاني أكثر من 800 مليون شخص حول العالم من الفقر المدقع والجوع، يعيش ربعهم في القارة الإفريقية. يُعد الجوع أحد أبرز أسباب النزوح والهجرة، وتتردد دائما المطالب بمكافحة الأسباب التي تدفع الكثير من سكان إفريقيا إلى الهجرة السرية الى أوروبا. فهل تنجح مشاركة شركات القطاع الخاص في أنشطة المساعدات التنموية في الحد من هذه الظاهرة؟

شاهد ايضا:  سلسلة اختفاء الملوك

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا:

Advertisements
Advertisements