العولمة تصل إفريقيا

فيلم قد يقلب تصوراتنا عن إفريقيا رأسا على عقب: دفع فواتير عبر الهاتف المحمول في قرى نائية. طائرات مسيرة عن بعد لحراسة المحاصيل. طابعات ثلاثية الأبعاد تنتج قطع الغيار وتقلل النفايات الإلكترونية، وإنسان آلي يتظم حركة المرور. شركات ناشئة خلاقة من نيروبي إلى كوماسي تعمل على ابتكار تقنيات جديدة تبهر العالم. رحلة استكشافية.

دفع فواتير بالهاتف المحمول، وطائرات مسيرة تحرس المحاصيل وروبوتات تنظم حركة السير. فيلم “العولمة تصل إفريقيا ـ قارة تكتشف نفسها من جديد” تقلب تصوراتنا عن القارة الإفريقية رأسا على عقب. شركات ناشئة تعمل في مراكز للتقنيات العالية من نيروبي إلى كوماسي، ومن كينيا إلى غانا، على ابتكارات جديدة تحظى بإعجاب عالمي. هذا الفيلم ينقلك إلى عالم التقنيات الخلاقة في القارة الإفريقية وينقل لك خبرات مخترعين ومؤسسي شركات ناشئة شباب من كينيا ورواندا وغانا. سنزور في هذا الفيلم شركات ناشئة تفتح الباب أمام الشباب في أحياء مهمشة من أجل ابتكار طرق لوصول الغاز النظيف إلى الناس، أو صناعة “تابليت” متين للمدارس، أو تصميم حقائب معدات للمهندسين و المبرمجين المستقبليين. مخترعون من إفريقيا يعرضون تطبيقات تستطيع ربطك بالطبيب بغض النظر عن مكان إقامتك، أو تحسين محتويات المناهج الدراسية للأطفال. في إفريقيا أيضا، يجرب المخترعون تكنولوجيا بلوك تشين. شاحنات متنقلة تستطيع حل مشاكل النقص في القرى. طابعات ثلاثية الأبعاد تتم صناعتها من النفايات الإلكترونية وتساعد على إنتاج معدات طبية بأثمان مناسبة. الفيلم يقدم لنا قارة خلاقة ومبتكرة ويغير تصوراتنا عن هذه القارة.

شاهد ايضا:  في الأرحام 2

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا: