امريكا والمكسيك.. جدار يمزق الأحلام

في كل عام يتم ترحيل أكثر من 400 ألف شخص من الولايات المتحدة.
يولاندا فارونا واحدة منهم، بعد أن عاشت في سان دييجو لمدة 17 عاما، وقعت المأساة في أحد الأيام عندما تم القبض عليها وترحيلها إلى المكسيك. لأن أطفالها مواطنون أمريكيون، تركتهم مع والدهم في كاليفورنيا.

وتقول: “الأمر أشبه بالاستيقاظ من الحلم الأمريكي واكتشاف أنك في كابوس”.
عالقة في تيخوانا، المكسيك، في طي النسيان، لكنها تقاتل من أجل استعادة حياتها وعائلتها.
بمجرد وصولها إلى تيخوانا، اكتشفت نساء أخريات في نفس حالتها وأسسوا ما مجموعة دعم تسمى الأمهات الحالمات، بهذه الطريقة، يقاتلون من أجل حق العودة إلى الولايات المتحدة ورؤية أطفالهم.

شاهد ايضا:  الغوص على اللؤلؤ في الكويت

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا:

Advertisements
Advertisements