وجها لوجه – كلاشينكوف في مواجهة إم 16

حاضرتان وجاهزتان في كل حرب وكل مذبحة، حيث علقت البندقيتان كلاشينكوف وم16 في كل ساحات الصراع للهيمنة على العالم.

في البداية كان كل شيء مقدّرا ليكون “ميخائيل كلاشنكوف” شغوفا بعالم الأسلحة، فقد عاش في قرية إيجفيسك الصدئة بسبب خزان مياهها الكبير الصدئ الذي حوّل مياه بحيرتها الكبيرة إلى اللون الأحمر، وربما كان صدأ الخزان سببا في شغف أهل تلك القرية بصناعة الأسلحة، فقد اعتادوا على إصلاح تجهيزاتهم الفلاحية بأنفسهم، ورغم ما عُرف عن تلك القرية من هدوئها وبرودة أعصاب أهلها، فإنها تحوّلت إلى قرية متمردة صنّف الحزب الشيوعي السوفياتي أهلها تحت اسم “أعداء الشعب”.

شاهد ايضا:  الكتيبة الهندية لهتلر

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا:

Advertisements
Advertisements