Advertisements

كيف هزمت أفغانستان الاتحاد السوفيتي ؟ – “المجاهدون الأفغان”

كان الاتحاد السوفيتي في ثمانينات القرن الماضي، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، أقوى قوة عالمية. في 25 ديسمبر عام 1979، غزت القوات السوفيتية أفغانستان لمحاربة المتمردين إلى جانب الحكومة الشيوعية. كان ذلك بداية انهيار الاتحاد السوفيتي. بعد الإنقلاب الذي قام به الشيوعيون الأفغان في عام 1978 ، أرسل ليونيد بريجينيف قوات سوفيتية إلى كابول. كان عليهم تثبيت النظام هناك والانسحاب بعدها فورا. لكن الجيش الأحمر بقي في أفغانستان ما يقارب العشر سنوات. عندما اصبح رونالد ريغان رئيساً للولايات المتحدة في عام 1981، زادت واشنطن من مساعدتها العسكرية للجماعات الإسلامية المتمردة/”المجاهدين” في أفغانستان. كان الأمريكيون مهتمين بإضعاف الاتحاد السوفيتي اقتصادياً وعسكريا. وكانت الولايات المتحدة والغرب يمولون فصائل المجاهدين المختلفة عبر باكستان. نجحت الخطة، وباتت خسائر الجيش الأحمر تزداد باضطراد. حتى الإصلاحات التي قام بها الرئيس ميخائيل غورباتشوف ابتداء من عام 1985 لم تستطع منع الشعب السوفيتي بعد وقت قصير من رفض الحرب في أفغانستان علناً والتمرد أكثر فأكثر على الشيوعية. بعد اشهر قليلة من مغادرة آخر القوات السوفيتية لأفغانستان، سقط جدار برلين في عام 1989. وبعدها بعامين ونصف انهار الاتحاد السوفيتي ولم يعد له وجود.

Advertisements
شاهد ايضا:  بحر روسيا الموحش- 1 البقاء للأقوى

مواضيع مشابهة

اترك تعليقا: